فوائد بيض طائر السمان

فوائد بيض طائر السمان
(اخر تعديل 2023-06-07 22:52:25 )

يُعدّ بيض السمان بديلًا عن بيض الدجاج ويمتاز بحجمه الصغير وسرعة طهيه، كما أنّ نكهته تُشبه نكهة بيض الدجاج، إلّا أنّه يختلف من ناحية الحجم؛ إذ يشكّل ثلث حجم البيضة الطبيعيّة، وقشورها عاجيّة اللون وعليها بقع بنيّة، ولون صفارها أصفر غامق، ورغم حجمها الصغير إلّا أنّها مليئة بالعناصر الغذائيّة التي تجعلها ذات فائدة كبيرة، لكن تحتاج لاتّخاذ بعض الاحتياطات عند تناولها كحالات الحمل أو التعرّض لحساسيّة البيض.

يحتوي بيض السمان على السيلينيوم والريبوفلافين اللذان يُساعدان الجسم في هضم الطعام الذي يدخل إليه وتحويله إلى طاقة، كما يضمن تأدية الغدّة الدرقيّة وظائفها على أكمل وجه، إضافة لفيتامين ب12 والحديد اللذان يدعمان صحة ووظائف الجهاز العصبي، إضافة للحفاظ على مستويات الطاقة المثاليّة للجسم نظرًا لدورها الهام في تكوين خلايا الدم الحمراء، كما تحتوي على الكولين الذي يُساعد الجسم في إنتاج أستيل كولين، وهو الناقل العصبي الذي ينقل الرسائل من الجهاز العصبي ويرسلها للعضلات.

وفي ما يلي بعض أهم الفوائد التي تعود على الجسم نتيجة تناول بيض طائر السمان:

  • يوفر كميّة جيّدة من البروتين اللازم لإتمام العديد من العمليّات الحيويّة داخل الجسم؛ إذ تُقسّم هذه البروتينات داخل الجسم ويُعاد تشكيلها إلى خلايا وأنسجة وعضلات وعظام وأوعية دمويّة جديدة، ممّا يعني أنّ البروتين يضمن نموًا صحيًّا وطبيعيًّا للجسم.
  • يُقلل من احتماليّة الإصابة بفقر الدم، نظرًا لأنّه غني بمعدن الحديد؛ فالحديد يزوّد أعضاء الجسم وأنسجته وخلاياه بالأكسجين اللازم، كما يُعزز مناعة الجسم، إضافةً لرفع مستويات الهيموجلوبين في الجسم، فالحديد والبوتاسيوم المتوفران في هذا البيض يعملان معًا لتكوين خلايا الدم الحمراء التي تُحفّز صحة الدم.
  • يوازن مستويات الكوليسترول في الجسم، فهو غني بالكوليسترول المفيد (HDL) بنسبة 60% من دهون البيض كاملة، والذي يُسمى البروتين الدهني عالي الكثافة، ويخفف الآثار السلبيّة التي تؤثر على الجسم من البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) أو الكوليسترول السيء.
  • يُطهّر الجسم من السموم التي يتعرّض لها من الملوثات والمعادن الثقيلة، نظرًا لأنّ تناول البيض يُساعد الجسم في التخلّص من السموم التي تُوجد في مجرى الدم.
  • يُعزز مناعة الجسم وصحته العامة، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تُحارب الجذور الحرّة المُسببة للأمراض المزمنة، مثل فيتامين ج وفيتامين أ اللذان يُحيّدان الجذور الحرّة ويحميان الصحة العامة.
  • يُساهم في علاج الحساسية نظرًا لاحتوائه على البروتين المُخاطي البيضاوي والذي يعمل كمضاد طبيعي للحساسيّة في الجسم، وخاصةً الاحتقان والالتهاب وأعراض الحساسيّة الأخرى، كما أنّ تناول بيض السمان يُعيد الجسم لطبيعته.
  • يرفع مستويات الطاقة في الجسم، نظرًا لأنّه يحتوي على المعادن والعناصر الغذائيّة رغم صغر حجمه، تُفيد هذه العناصر في زيادة طاقة الجسم وتحديدًا في الصباح الباكر عند تناولها مع البروتين والكربوهيدرات، للحصول على وجبة إفطار متكاملة تُنظّم مستويات طاقاتهم دون الحاجة إلى الكافيين والمنبهات الأخرى.
  • يزيد نشاط عملية التمثيل الغذائي في أجزاء الجسم المختلفة، ومن بين هذه العمليات الوظائف الهرمونيّة والإنزيميّة، لضمان سلاسة الوظائف الحيويّة للجسم وإتمام وظائف الأعضاء على أكمل وجه.
  • يُحسّن مستوى الرؤية ويحميها نظرًا لنشاط مضادات الأكسدة فيها وفيتامين أ الذي يُقلل التكيّس البقعي، ويمنع تطور إعتام عدسة العين ممّا يجعل الرؤية في العينين أوضح.


نظرًا لحجم بيض السمان الصغير فإنّ الشخص يحتاج لتناول 3-4 بيضات وزن كل منها 9 جرام لتعادل بيضة دجاج واحدة، ولكن السؤال هنا ما هي القيمة الغذائيّة لهذا النوع من البيض حتى يعود على الجسم بجميع الفوائد السابقة عند تناوله؟ والإجابة في ما يلي وتوضيح لقيمتها الغذائيّة، ويجب تذكّر أنّ هذه القيّم التالي ذكرها لبيضة واحدة من طيور السمان: تحتوي البيضة الواحدة على ما يلي:

  • سعرات حراريّة: 14.
  • الدهون: غرام واحد.
  • البروتين: غرام واحد.
  • الريبوفلافين: 6% من القيمة اليوميّة المُوصى بها.
  • فيتامين ب: 6% من القيمة اليوميّة المُوصى بها.
  • سيلينيوم: 5% من القيمة اليوميّة المُوصى بها.
  • كولين: 4% من القيمة اليوميّة المُوصى بها.
  • حمض بانتوثنيك: 3% من القيمة اليوميّة المُوصى بها.
  • فولات: 2% من القيمة اليوميّة المُوصى بها.
  • فيتامين أ: 2% من القيمة اليوميّة المُوصى بها.
  • معدن الحديد: 2% من القيمة اليوميّة المُوصى بها.
  • معدن الفوسفور: 2% من القيمة اليوميّة المُوصى بها.


يُعدّ تناول بيض السمان يوميًّا آمنًا لجميع الأشخاص باستثناء من يُعانون من حساسيّة تجاه البيض، ويُسمح بتناول 4-5 بيضات في اليوم الواحد نظرًا لأنّها تُعادل بيضة دجاج واحدة، فإنْ كان شخص يتناول 3 بيضات دجاج يوميًا فإنّه سيتناول 15 بيضة من بيوض السمان ليعادلها، ولكن يُفضل عدم تناوله بكميات كبيرة كما هو الحال مع بيض الدجاج نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من الكوليسترول.

يُمكن القول أنّه لا تُوجد قاعدة معيّنة لعدد البيضات التي يُمكن تناولها في اليوم، فمثلًا إنْ لم يتناول الشخص أي من منتجات الأغذيّة التي تحتوي على البروتين خلال اليوم فيتناول البيض للحصول على العناصر الغذائيّة منها، لكن في حال تناول الكثير من البروتينات يُفضّل عدم تناول البيض في ذلك اليوم، وفي ما يلي عدد البيض المناسب لكل فئة عمرية:

  • الأطفال من عمر 1-3 سنوات يُمكنهم تناول بيضتين كحد أقصى يوميًّا.
  • الأطفال من عمر 3-10 سنوات يُمكنهم تناول 3 بيضات.
  • المراهقين من عمر 10-18 سنة يُمكنهم تناول 4 بيضات يوميًّا.
  • الأشخاص البالغين من عمر 18-50 سنة يُمكنهم تناول 5-6 بيضات.
  • الأشخاص المسنين من عمر 50 سنة فأكثر يُمكنهم تناول 5 بيضات يوميًّا وليس أكثر.

كما يُمكن الاستفادة من قشور بيض السمان التي تحتوي على الكثير من الفوائد، وذلك من خلال غسل القشور وتجفيفها ثم طحنها جيدًا، وإدخالها في النظام الغذائي بأي شكل من الأشكال لتحسين المناعة والوقاية من العديد من الأمراض.


في ما يلي توضيح لبعض الآثار الجانبيّة التي قد يتعرّض لها الجسم نتيجة تناول بيوض السمان بكثرة:

  • يزيد من خطر الإصابة بانخفاض ضغط الدم، فارتفاع ضغط الدم مُسبب رئيسي للكثير من مشاكل القلب والأوعيّة الدموية كالنوبات القلبيّة والسكتات الدماغيّة وعدم انتظام ضربات القلب، أمّا بيض السمان فيُساعد في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم لاحتوائه على البوتاسيوم الذي يُعد موسع للأوعيّة الدمويّة ومُريحًا ومُحسنًا للدورة الدمويّة، لكن عدم تناوله باعتدال والإكثار منه يُسبب انخفاض ضغط الدم بشكل غير طبيعي، والشعور بالتعب والدوار والغثيان والاكتئاب ورطوبة الجلد وضباب الرؤية.
  • تزيد من خطر زيادة مضادات الأكسدة في الجسم والتي تُعد زيادتها مثل نقصانها؛ فمضادات الأكسدة تُحارب الجذور الحرّة أو الأيونات غير المستقرّة أثناء عمليّة الأكسدة في الجسم، وتسرق هذه الجذور الإلكترونات من الجزيئات المجاورة لها لتُسبب ضرر للجسم كالإصابة ببعض أنواع السرطانات مثل: سرطان الجلد، وسرطان القولون، وسرطان المعدة، وسرطان الثدي، إلّا أنّ تناولها بكثرة ودخول مضادات الأكسدة بكميات مبالغ بها للجسم تزيد خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطانات.
  • تعرّض الجسم للحساسيّة، فقد يتسبب للبعض بحدوث تفاعلات حساسيّة إنْ كان لديهم حساسيّة من تناول البيض.
  • يزيد من خطر الإصابة بنقص السكر في الدم؛ فهو يمنع زيادة مستوى السكر بالدم بشكل مفاجئ، كما يُبطّئ امتصاص السكر في مجرى الدم، لكن تناوله بكثرة يخفّض مستوى السكر لنسبة غير طبيعية تُسبب الشعور بالغثيان والقيء وخز الشفتين والعطش المفرط والتعرّق المفرط والقلق وعدم وضوح الرؤيّة.
  • يؤثّر على الحوامل والمرضعات ويُفضل استشارة الطبيب قبل تناولها خلال الحمل؛ إذ إنه قد يُسبب مشاكل مختلفة ومضاعفات خلال الحمل.
  • يضر بالمعدة في في حال تناوله بكثرة ويُسبب آلام البطن ومتلازمة القولون العصبي وعسر الهضم، كما قد يُسبب غازات الأمعاء وانسداد الأمعاء وانتفاخ البعض.


يختلف شكل بيض السمان عن شكل البيض العادي؛ إذ يُشبه شكله من ناحية البيضويّة إلا أنّه أصغر، لونه عاجي ويحتوي على الكثير من البقع المتناثرة على القشرة، وتبيض طيور السمان الكثير منها؛ إذ أنّها تُنتج بغزارة في موسمها ما يصل إلى 300 بيضة، وتُفضل وضع البيض في أعشاشها التي صنعتها بين الأعشاب والشجيرات.


في ما يلي أهم النصائح لاختيار بيض السمان وتخزينه بصورة صحيحة:

  • التأكّد من أنّ البيوض مُخزّنة في مكان بارد بدرجة حرارة 20 مئوية قبل شرائها، وتجنّب تخزينها تحت أشعة الشمس.
  • عدم شراء البيض الذي عليه جزيئات من التراب أو القش أو الزغب.
  • التأكّد من خلوها من الشقوق أو الثقوب التي تسمح للكائنات الحيّة الدقيقة باختراقها، نظرًا لأنّ قشرة هذه البيوض رقيقة وناعمة.
  • يجب أن تكون العبوة التي تحتوي على البيض توضّح تاريخ انتهاء صلاحيّة البيض بصورة مطبوعة.
  • تجنّب تجاوز مدّة إنتاج البيوض عن شهرين في حال تخزينها في الثلاجة.
  • يُمكن وضع البيضة في كوب من الماء العادي، فإنْ غرقت لأسفل فهي طازجة، وإنْ طفت على السطح فهي قديمة.
  • يجب أن تزن البيضة على ميزان المطبخ الدقيق ما يزيد عن 10 جرامات، وإن كانت أقل من ذلك فهي قديمة؛ إذ يصل وزن البيض القديم إلى 8 جرامات.
  • يجب أن يكون صفار البيض وبياض البيض واضح كلاهما ويُحافظان على شكلهما؛ إذ يُغطي البياض المساحة بشكل متساوي حول الصفار، أمّا في حال انسكاب الصفار سريعًا واندماجه مع البياض بعد كسر البيضة فهي قديمة، أو في حال انتشار البيضة في سطح المقلاة دون شكل محدد فهي كذلك أيضًا.
  • يجب وضع بيض السمان في الثلاجة على رف منفصل بعيدًا عن بيض الدجاج أو بيض البط، وبعيدًا أيضًا عن منتجات الألبان واللحوم والأسماك.
  • يُفضل استهلاك البيض خلال شهر في حال وضعه في غرفة باردة، واستهلاكه خلال شهرين في حال وضعه في الثلاجة.
  • يُفضل استهلاك بيض السمان المسلوق خلال أسبوع في حال وضعها في الثلاجة مع قشرتها الصحيحة، وخلال 3 أيام في الثلاجة بعد تقشيرها، وخلال 12 ساعة عند حفظه البيض المسلوق خارج الثلاجة.


لبيض السمان شكل جذّاب وجميل يجعل الأطفال يُحبون تناوله، وهذا الأمر مُبشرًا بالخير نظرًا لأنّ البيوض هذه تحتوي على كم هائل من الفيتامينات والمعادن التي تعود على الجسم بفوائد جمّا، لكن يجب الانتباه والحذر للآثار الجانبيّة التي قد تُسببها هذه البيوض في حال تناولها بكميات أكثر من الحد المسموح به، وعند شراء هذه البيوض يجب الحفاظ عليها في ظروف تخزينيّة مُعيّنة لضمان الحصول على فوائدها.


إن كنت من محبي بيض السمان الصغير، عليك تجربته مسلوقاً: